كشف الوزير الإسرائيلي، أيوب قرا، عن ما وصفه بالروبوتات التي يجري تصنيعها في الولايات المتحدة لتنفيذ عمليات اغتيال ميدانية لقادة حماس في قطاع غزة وزعيم حزب الله الشيخ حسن نصر الله.وتحدث القرا أمام الجمهور موضحا أنه في السنوات القادمة ستطوّر إسرائيل روبوتات خاصة تعمل عن بُعد، بحيث لن تكون هناك حاجة إلى دخول الجنود الإسرائيليين إلى غزة فعليا. تفاجأ مجري المقابلة مع القرا سائلا إذا كان الحديث يدور عن وهم الوزير أو معلومات موثوق بها، ولكن أجاب القرا واثقا:” أنه في الماضي لم يتوقع أحد استخدام طائرات من دون طيار، ولكن باتت هذه الطائرات قيد الاستخدام اليوم”.واضاف أقوال قرا “في ظل الرغبة للحفاظ على الجنود الإسرائيليين ستكون الروبوتات قادرة على الوصول إلى مناطق الصراع “لا أريد أن يجتاز أي جندي الحدود. في المقابل، ستجتاز الروبوتات الحدود متجهة إلى قطاع غزة من خلال السيطرة عليها عن بُعد”، مضيفا: “إن الروبوتات للقضاء على نصر الله ورؤساء حماس قيد التطوير، سيستغرق تطويرها سنة، سنتين، أو ثلاث سنوات”.وصف الوزير الاسرائيلي الروبوتات متحمسا، وتابع قائلا: “لا يمكن القضاء على الروبوتات، ولن تلحق النيران بها ضررا لأنها ستكون مصنوعة من مادة خاصة”.وتابع قرا حول أهداف الروبوتات: “ستصل إلى الأنفاق، تتعرف إلى أهداف وأشخاص عن بُعد، ستُقاتلهم في الداخل (في قطاع غزة)، وستغتالهم”. وادعى الوزير أيضا قائلا: “تحدث شمعون بيريس قبل وفاته عن المكان في أمريكا لصنع هذه الروبوتات”.

اترك تعليقًا

اترك رد