أكدت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة على أهمية الدور الصحفي والإعلامي في دعم وإسناد الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي ونقل الرسالة وصورة المشهد إلى العالم الخارجي .جاء هذا خلال زيارة وفد لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية لمقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين بغزة في إطار الزيارات التي تنظمها اللجنة دعما وإسنادا للأسرى في سجون الإحتلال الإسرائيلي واستعدادا لإحياء اليوم الوطني للأسير الفلسطيني في 17 نيسان 2017 .كان في استقبال الوفد د . تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين وفايز أبو رزق مدير العلاقات العامة بالنقابة ولؤي الغول المدير الإداري وعدد من أعضاء النقابة ، كما ضم وفد لجنة الأسرى كلا من القيادي أبو خميس دبابش منسق لجنة الأسرى عن حركة حماس وعطية البسيوني أمين السر وممثل الجبهة الشعبية ونشأت الوحيدي ممثل حركة فتح وعبد الناصر فروانة رئيس وحدة التوثيق والدراسات بهيئة شؤون الأسرى والمحررين وبسام حسونة ممثل حزب فدا ومعتز دلول ممثل حزب الشعب وجمال فروانة مدير العلاقات العامة بلجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومحمد جرادة عن المبادرة الوطنية .وقال القيادي أبو خميس دبابش منسق لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة عن حركة حماس إن قضية الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي هي أعدل قضية في التاريخ ما يتطلب العمل المشترك ودورا فاعلا لنقابة الصحفيين الفلسطينيين في دعم وإسناد الأسرى والمبادرة لتوحيد الجهود الصحفية والإعلامية نحو عمل إسنادي وإبداعي قادر على نقل الرسالة إلى كافة المحافل في العالم بأسره .ودعا عبد الناصر فروانة رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بهيئة شؤون الأسرى والمحررين إلى الخروج من دائرة العمل التقليدي إلى فضاء الإبداع وإبراز قضية الأسرى بما يليق بحجم معاناتهم وذويهم وتضحياتهم .واتفقت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ونقابة الصحفيين الفلسطينيين على تشكيل لجنة مشتركة للتواصل على طريق الخروج بصوت واحد وموحد لدعم وإسناد الأسرى .وشكر د . تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين زيارة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة لمقر النقابة، مستذكرا الصحفيين الأسرى ومؤكدا على التواصل والعمل المشترك بما يخدم قضية الأسرى وحقهم في الحرية والكرامة .