اصيب مواطنان احدهما طفل بجروح، خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الاسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 14 عاما.وافاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، ان جيش الاحتلال قمع المسيرة باستخدام الاعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز، مما ادى الى اصابة الطفل محمد حلمي (11 عاما) بعيار معدني في الرقبة والشاب عبد الله سليم (26 عاما) بعيار معدني في الرجل، ويعمل مصورا متطوعا في منظمة “بيتسيلم”، اضافة الى 9 مواطنين اصيبوا بحالات اختناق وعولجت جميع الحالات ميداينا.واكد شتيوي اندلاع مواجهات عنيفة بين المشاركين في المسيرة وجنود الاحتلال الذين اقتحموا القرية تحت غطاء كثيف من اطلاق الرصاص والاعيرة المعدنية وقنابل الغاز.وانطلقت المسيرة بمشاركة واسعة من ابناء البلدة الذين رددوا الشعارات الوطنية الداعية لانهاء الاحتلال والى الالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد لشعبنا الفلسطيني ورفضا لكل المؤامرات التي تحاك للمس بشرعية القيادة الفلسطينية.