اختتمت جامعة بيرزيت بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني وبالتعاون مع جامعة سالفورد وجامعة كوفنتري وجامعة ساوث ويلز البريطانية بالإضافة إلى مجموعة من مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، ورشة عمل تحت عنوان ” تطوير المهارات الريادية للخريجين في القرن الواحد والعشرين”.
وهدفت الورشة التي عقدت بين 20-22 فبراير 2017 في جامعتي بيرزيت وبيت لحم واستهدفت العاملين في قطاع التعليم العالي في فلسطين إلى تمكين هؤلاء من تطوير سياسات التعليم والأطر والتطبيقات التعليمية التي تضمن بناء قدرات ومهارات الطلاب الخريجين الريادية خلال مسيرتهم التعليمية مما يزيد من فرص نجاحهم في سوق عمل القرن الواحد والعشرين الدولي بالإضافة إلى بحث طرق إشراك الخريجين في هذه العملية. وجرى ذلك من خلال العمل بين المشاركين في الورشات على تطوير آليات في ثلاثة محاور تطبيقية تركز في جميعها على دور التكنولوجيا والدور الذي ستلعبه البيئية الرقمية في تحديد مخرجات المشروع.
ورحب برندن مكشاري مدير المجلس الثقافي البريطاني في فلسطين بانطلاق الجولة الأولى من المشروع التي تنظم في فلسطين وقال: “هذه الورشة واعدة وستساعد خريجي الجامعات على أن يكونوا مؤهلين للإنخراط في عالم اليوم سريع التغير. نحن مسرورون لانضمام 3 خبراء بريطانيين من جامعات بريطانية مختلفة للمشروع وأضاف بأن الخريجين الفلسطينين يعتبرون من أفضل الطلاب على المستوى الدولي ولذلك نرغب في مساعدتهم للمشاركة بفاعلية عالية في الاقتصاد العالمي”.
وقالت ميرفت بلبل نائب رئيس جامعة بيرزيت للتخطيط والتطوير: “ساهمت الورشة بتعريف المشاركين باستراتيجيات وأدوات لتطوير ممارساتهم في الريادة، وذلك من خلال مناقشة التجارب وتبادل الخبرات العالمية والمحلية بينهم، للمساهمة في تحسين وتطوير خططهم وأدائهم في هذا المجال”.
وعلى هامش الورشة نظم الشركاء لقاءات استشاريه للمشاركين من العاملين في قطاع التعليم العالي الفلسطيني مع الخبراء البريطانيين وهم: سام غروغان نائب رئيس جامعة سالفورد لشؤون التعليم وخبرات الطلاب، وجوان لوكير مساعدة المدير في المركز الدولي للريادية التحولية (transformational entrepreneurship) في كلية إدارة الأعمال والقانون في جامعة كوفنتري، وجيليان جاك المديرة التنفيذية للحرم الجامعي وخدمات الطلاب في جامعة ساوث ويلز.
ويذكر أن المشروع ينفذ على 3 مراحل بحيث يجري العمل حاليا على الجزء الأول في حين تنظم جلسات متابعة مع حلول ربيع 2017 ويختتم المشروع مطلع العام 2018.
ويأتي هذا المشروع بعيد مجموعة من الزيارات وورش العمل التي شارك بها عاملون في مجال التعليم العالي الفلسطيني ونظمت في المملكة المتحدة خلال السنوات السابقة.
 
ملاحظات للمحررين
نبذة عن المجلس الثقافي البريطاني
المجلس الثقافي البريطاني منظمة بريطانية دولية تعمل على إنشاء علاقات ثقافية بين الدول وتوفير فرص التعليم. تقوم المنظمة بإيجاد الفرص الدوليّة لشعوب المملكة المتحدة والدول الأخرى كما تعمل على تعزيز الثقة بينها.
هذا ويعمل المجلس الثقافي البريطاني في أكثر من 100 بلدٍ ويضم أكثر من 8000 موظّف بمن فيهم 2000 معلّمٍ يعملون مع آلاف المحترفين ورجال السياسة وملايين الأشخاص، وذلك في تعليم اللغة الإنجليزيّة وتشارك الأعمال الفنيّة والمشاركة في البرامج التعليميّة والإجتماعيّة.
يشكّل المجلس الثقافي البريطاني منظّمةً خيرية تخضع لأحكام الميثاق الملكي؛ حيث تقوم منحةٌ رئيسيّة مموّلة من القطاع العام بتأمين 20% من رأس المال الذي بلغ العام الماضي 864 مليون جنيه سترليني. أمّا الإيرادات الأخرى فيجنيها المجلس الثقافي البريطاني لقاء الخدمات التي يؤمّنها لزبائنه حول العالم، كدروس اللغة الإنجليزيّة وإجراء الإختبارات الخاصة بالمملكة المتحدة، ومن خلال عقود التعليم والتنمية والشراكات مع المنظمات الخاصة والعامة. وترمي جميع أعمال المجلس الثقافي البريطاني إلى خدمة هدفه الخيري ودعم ازدهار المملكة المتحدة والعالم وأمنهما.

اترك تعليقًا

اترك رد