ذكر تقرير صحفي أن المكتب الاتحادي للإحصاء في ألمانيا يتوقع استمرار ارتفاع أعداد المهاجرين إلى البلاد.
وذكرت صحيفة “فيلت آم زونتاج” الألمانية الصادرة غدا الأحد استنادا إلى أرقام جديدة عن التطور الديمغرافي في ألمانيا، أن وجهة نظر الخبراء تفيد بأن صافي عدد المهاجرين القادمين إلى ألمانيا سيصل على المدى البعيد إلى 200 ألف شخص سنويا.
ويعتزم المكتب الاتحادي للإحصاء طرح توقعاته في هذا الشأن يوم الثلاثاء المقبل.
وكانت آخر مرة طرح فيها المكتب الاتحادي توقعات خاصة بعدد سكان ألمانيا في نيسان/أبريل 2015، وقد أشارت التوقعات آنذاك إلى أن عدد القادمين إلى ألمانيا خلال عامي 2014 و2015 تجاوز المليون شخص.
ولفتت التوقعات إلى حدوث تراجع مطرد في العدد السنوي للمهاجرين إلى البلاد خلال الأعوام من 2016 حتى 2020، وأشارت إلى أنه بدءا من عام 2021، ستتراوح أعداد المهاجرين بين 100 ألف شخص إلى 200 ألف شخص سنويا.
وفي أعقاب التدفق القوي للاجئين في عامي 2015 و2016، أصبحت هذه التوقعات في حكم المتقادمة، وكان المكتب الاتحادي أعلن في نهاية كانون ثان/يناير الماضي عن تقدير جديد لعدد سكان ألمانيا بحلول نهاية 2016، حيث كشف عن وصول عدد سكان البلاد إلى نحو 82.8 مليون نسمة وهو مستوى قياسي لم يحدث من قبل.
ويرجع السبب في هذا الارتفاع مجددا إلى الهجرة، وتوقع المكتب أن يكون عدد المهاجرين إلى ألمانيا في العام الماضي زاد عن عدد من غادروها بمقدار لا يقل عن 750 ألف شخص، فيما وصل هذا الفارق في عام 2015 إلى 1.1 مليون شخص، وذكر المكتب أنه لولا الهجرة من مناطق بها حروب ومن دول الاتحاد الأوروبي لتقلص عدد سكان ألمانيا.

اترك تعليقًا

اترك رد