قال الدكتور جمال فرويز، استشارى الطب النفسى، إن المختل العقلى فى حد ذاته قد يكون لديه اكتئاب أو فصام أو وسواس قهرى أو هوس، وهنا يكون التعامل مع الهوس بصورة خاصة بطريقة معينة تسيطر على نوبات هياجه غير الموجهة فقد يقتل دون أن يدرى على سبيل المثال، وأفضل شىء أنه يتم إلقاء ملاءة من الخلف عليه ثم يربط ويتم نقله إلى مستشفى عقلى والتعامل معه يكون جيدا من جانب شخص خبرة يعلم عن حالته.

وأضاف فرويز أن هؤلاء المرضى يكون لديهم نشاط فى الكلام والجنس والتفكير ولا يكون المريض نائم لأيام، فيستمر فى الحركة والكسر والضرب وعلاجه سريع عن طريق حقنة تساعده على النوم وبعد 5 أيام يعود لحالته الطبيعية، ويأخد علاجا وقائيا حتى لا تتكرر النوبات ثانية، فإن الخطوات الاحترازية معه تعتبر بمثابة مثبت للناحية المزاجية.

وأكد فرويز أن مرض الهوس يكون ناتجا عن سبب وراثى يعود إلى جينات وراثية 5% إذا كان أحد الوالدين لديه الجينات، وإذا كان الاثنان فتكون نسبة الإصابة 15%، والمخدرات من أهم أسبابه أيضا لأنه يظهر وينشط الجين الموجود الذى يحمله الشخص ولا يدرى، وفى الطبيعى فأن المرض العقلى مثل الهوس يتميز صاحبه بأنه قد يأذى نفسه أو الآخرين دون وعى منه.