سلطت مجلة “فرانس فوتبول”، الضوء على الجدل الدائر في الفترة الأخيرة، بشأن إمكانية انتقال البرازيلي نيمار، مهاجم برشلونة الإسباني إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي.
ووضعت المجلة الفرنسية صورة لنيمار على صدر غلاف عددها الصادر، الثلاثاء، بعنوان “صفقة القرن”، وأضافت أن كل المؤشرات تميل لفوز سان جيرمان بهذه الصفقة.
وبررت “فرانس فوتبول” تصاعد حظوظ النادي الباريسي في الفوز بالصفقة، لأربعة أسباب هي أن نيمار لن يكون النجم الأول للبارسا في ظل وجود زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي، كما أن الفريق الباريسي يضم أكثر من لاعب برازيلي، مما يشجع نيمار على اتخاذ خطوة الرحيل إلى العاصمة الفرنسية.
وأشارت أيضًا إلى أن ما يغري نيمار، هو تخصيص إدارة باريس سان جيرمان، عقد ذهبي على حد تعبير المجلة الفرنسية، مما يحفز النجم البرازيلي على تقديم أداء قوي، والمنافسة على حصد جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.
وأكدت المجلة الفرنسية، أن هذه العوامل الأربعة ترجح كفة باريس سان جيرمان للفوز بصفقة نيمار.