الرئيسية >> علوم وتكنلوجيا >> إريكسون: تضاعف اشتراكات الإنترنت المحمولة خلال 5 سنوات

إريكسون: تضاعف اشتراكات الإنترنت المحمولة خلال 5 سنوات

نشرت شركة إريكسون Ericsson للاتصالات تقريرها الجديد لشهر يونيو/حزيران 2017، حيث تتوقع الشركة السويدية أن يتضاعف عدد اشتراكات النطاق العريض المحمولة للإنترنت في عام 2022 إلى 8.3 مليار اشتراك عالمي، أي بزيادة عن عدد الاشتراكات البالغ 4.6 مليار اشتراك حتى الربع الأول من عام 2017، وذلك بفضل الهواتف الذكية الأرخص وشبكات الاتصال الأفضل.

وبحسب التقرير فإن اشتراكات النطاق العريض المحمولة، والتي تشمل اشتركات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والأجهزة الأخرى، بنسبة 25 في المئة على أساس سنوي، حيث شكلت نسبة اشتراكات النطاق العريض 60 في المئة من جميع الاتصالات المحمولة هذا الربع بعد أن كانت تشكل نسبة 57 في المئة مع نهاية عام 2016.

وبلغ إجمالي اشتراكات الهاتف المحمول 7.6 مليار، بزيادة قدرها 4 في المئة عن العام الماضي، ويرتبط النمو في عدد مشتركي إنترنت النطاق العريض المحمول للهواتف الذكية بإمكانية الوصول إلى الهواتف الذكية رخيصة التكلفة والشبكات اللاسلكية الأفضل، حيث شكلت الهواتف الذكية 80 في المئة من جميع الهواتف المحمولة المباعة هذا الربع.

ويمكن في الوقت الحاضر وصول 80 في المئة من سكان العالم إلى شبكة محمولة عريضة النطاق، وتتوقع شركة إريكسون وصول معدل التغطية إلى نسبة 95 في المئة بحلول عام 2022، وقد تجاوزت اشتراكات الهواتف الذكية تلك الخاصة بالهواتف الأساسية عالمياً للمرة الأولى في العام الماضي، وتحولت نسبة 55 في المئة من اشتراكات المحمول لصالح الهواتف الذكية الآن.

وسجلت منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أقل معدل اشتراكات نطاق عريض محمولة، إلا أنه من المتوقع أن تشهد هذه المناطق أكبر نمو بين الآن وعام 2022، وذلك بفضل تزايد عدد السكان الباب والهواتف الذكية بأسعار معقولة.

ووفقاً للتقرير فإنه سيجري إضافة أكثر من مليون مشترك جديد يومياً في خدمات النطاق العريض المحمول على مدى السنوات الست القادمة، مما يعني وجود 2.6 مليار مشترك إضافي بحلول نهاية عام 2022، إلى جانب توقع نمو تكنولوجيا الهاتف المحمول بما في ذلك اتصالات إنترنت الأشياء IoT وتكنولوجيا LTE.

كما يوضح التقرير كيف يمكن ربط الشبكات غير المترابطة بفعالية من حيث التكلفة عن طريق الاستفادة من البنية التحتية الحالية للهواتف المحمولة، وكيف يمكن لشبكات الجيل الخامس 5G جعل وسائل النقل العامة المتضمنة مركبات مستقلة ذاتية القيادة أكثر أماناً.

وتشكل شبكات النطاق العريض في جميع أنحاء العالم ما بين 50 و85 في المئة حالياً من جميع اشتراكات الهواتف المحمولة، ويعمل الأفراد الذين يربطون أجهزة متعددة على دفع نمو الاشتراكات في السوق الناضجة.