الرئيسية >> مقالات >> روح طفل .. الكاتبة ريم تيسير غنام

روح طفل .. الكاتبة ريم تيسير غنام

في قلبِ كلٍ منا روحُ طفلٍ،،، سكنتْ قلوبنا بعد أن غادرنا الطفولة لنغرق في معتركات الحياة،،، أبتْ تلك الروحأن تتركنا تحت عجلة الحياة دون الإحساس ببراءة لحظة تُنقذنا من آلام ترسبت في كياناتنا…
ترانا نعيشُ لحظات الطفولة مع أطفالنا،،، نخلعُ قناع الكِبر و نتنازل عن هيبتنا من أجلِ التمتع بلحظاتِ مرحٍ فياللعب معهم،، و  نروي لهم حكايات الطفولة الفائتة،، نُحدثهم عن ألعابٍ لعبتْ معنا،،، و عن عراكاتٍ بريئة منأجل الفوز في تلك الألعاب،،،
نتذكرُ معهم كلَ طرقاتٍ حفرتْ أقداُمنا عليها آثار الركوض،،،، و حيطانَ شوارع تعلمنا من كتاباتها بعضالحروف،،،،
نعودُ لسنواتٍ رقصنا فيها على أغاني كانت خاصة بنا و ليس كتلك التي عاصروها هم دون مغزى تعليمي،، بلو بالعكس علمتهم حركاتٍ و كلمات لا فائدة فيها،،،
نعيشُ روحَ الطفولة في كل وقتٍ نشعر فيه أننا بحاجة لإنعاش أرواحنا التي كادت تختنقُ من ثِقَلِ الهمومِ التيعاصرتها،،،
فلا نتخلى عن تلك الروح البريئة ،،، بل نُصرَ بكل عزيمة على التمسك بها كي لا تشيخُ قلوبنا حتى و إن شاختأجسادنا،،،
و يتمنى الكثيرون العودة إلى الطفولة للخلاص من حرب العقول التي أرهقت الفكر و حملته مسئولية أوجاعها،فيقولون؛ ليت الطفولةُ تعودُ يوماً؛ رغم يقينهم أنه لا عودة لها و لا للأمس،،،
Free Website Traffic