الرئيسية >> محليات >> قلقيلية : “مصنع العقول” مبادرة للمعلمة مها غانم للمنافسة على لقب افضل معلمة في العالم

قلقيلية : “مصنع العقول” مبادرة للمعلمة مها غانم للمنافسة على لقب افضل معلمة في العالم

قلقيلية : “الانتقال من المحسوس الى المجرد، ومن البسيط الى المركّب، وشرح الرياضيات من خلال مصنع العقول، وهو مختبر للرياضيات من نتاجات أعمال الطلبة، يوفر وسائل تعليمية محسوسة للرياضيات، والعاب تجعل من الرياضيات مادة مشوّقة“، هو ملخص مبادرة تربوية تنفذها معلمة الرياضيات مها غانم من مدرسة بنات اماتين الثانوية، وتنافس فيها على لقب افضل معلمة في العالم 2017/2018.

وتضيف “غانم” بأن المبادرة تهدف الى إيجاد وتطبيق طرق علمية مبتكرة في التعليم توفر المتعة والتشويق بعيدا عن الأسلوب التقليدي وباستخدام أساليب التعلم النشط كاللعب والتعاوني وحل المشكلات ولعب الأدوار، وكذلك إعداد لبنات تعلم، وتنمية المهارات لدى الطالبات، خاصة في مهارات البحث والابتكار، والبحث لحل المشكلات، ومن اجل ذلك تم اطلاق “مصنع العقول”، وبمنهجية تعتمد على التطبيق العملي للمادة النظرية حتى يستشعر الطالب بأهمية الرياضيات للعلوم الأخرى مثل ربط الرياضيات بالفن “الاورجامي” والزراعة والجغرافيا والعلوم والرياضة والتجارة، وكذلك استخدام استراتيجيات التعلم النشط ولعب الأدوار، ولتفعيل ذلك تم صنع وانتاج وسائل تعليمية مبتكرة وأوراق عمل فاعلة  لتستنتج الطالبات النظريات، وكل هذا داخل غرفة رياضيات اسمها “مصنع العقول”.

اما مشرفة الرياضيات في تربية قلقيلية اشجان جبر فتضيف “ان المبادرة تميزت بمعالجة مادة الرياضيات بمنهجية علمية قائمة على الابداع، وتوظيف لبنات التعلم بصورة فاعلة، إضافة الى تبني استراتيجيات التعلم النشط، والتفكير الإبداعي والناقد، الامر الذي انعكس إيجابا على حافزية الطالبات، وتفاعلهن مع مادة الرياضيات، وتوظيف الفن والألعاب التربوية لتبسيط مادة الرياضيات، مما ساهم بشكل جليّ في رفع مستوى تحصيل الطالبات، وخلق خلية عمل في مصنع العقول”، وأضافت جبر بان المعلمة غانم عملت على اعداد بحث اجرائي لدراسة اثر لبنات التعلم وتطبيق مصنع العقول على الطالبات، حيث كانت النتائج إيجابية، ودالة على تطوير العملية التعليمية.

من جانبها اشارت تغريد جرار مديرة مدرسة بنات اماتين الثانوية الى انه تم العمل على قياس اثر المبادرة من خلال عدة أدوات علمية، حيث كان واضحا اثرها الايجابي على عدة محاور، منها مستوى التحصيل العلمي للطالبات، مستوى التفاعل في الغرفة الصفية، الابداع والابتكار في الوسائل التعليمية، تعزيز ثقة الطالبات بأنفسهن، وارتفاع الدافعية للتعليم والتعلم.

وجيه يامين رئيس قسم الاشراف التربوي أوضح بان أهمية المبادرة تكمن في تبسيط مادة الرياضيات المجردة من خلال الانتقال من المحسوس الى المجرد، ومن البسيط الى المركب، الامر الذي جعل من مادة الرياضيات مادة مشوقة للطالبات، ومحفزة للإبداع.