الرئيسية >> عربي ودولي >> أزمة كاتالونيا: مدريد تدرس كل الخيارات في اجتماع طارئ

أزمة كاتالونيا: مدريد تدرس كل الخيارات في اجتماع طارئ

قالت الحكومة الإسبانية إنها تدرس “كل الخيارات” خلال اجتماع طارئ تعقده، اليوم الأربعاء، بعد ساعات على إعلان قادة كاتالونيا أن الشعب فوضهم إعلان الاستقلال، لكنهم قرروا تعليقه ما أدخل البلاد في أزمة سياسية عميقة.

ووعد رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، باستخدام كل السلطات الموكلة إليه لمنع استقلال كاتالونيا، ما يغرق البلاد في أسوأ ازمة منذ عقود.

ورفض استبعاد فرض الحكم المباشر على هذه المنطقة التي تحظى بحكم ذاتي تقريبا، في خطوة يتخوف كثيرون من أنها يمكن أن تؤدي إلى عنف.

وكان قد دعا راخوي إلى اجتماع طارئ للحكومة بعدما أعلن رئيس كاتالونيا، كارليس بيغديمونت، مساء أمس الثلاثاء، أنه قبل تفويض الشعب بأن تصبح منطقته “جمهورية مستقلة” بموجب نتيجة الاستفتاء الذي جرى في كاتالونيا في 1 تشرين الأول/أكتوبر.

لكنه سارع إلى تعليق إعلان الاستقلال، لكي يفسح المجال أمام المفاوضات مع الحكومة المركزية، وذلك في خطاب ألقاه أمام برلمان كاتالونيا، وأشاع حالة ارتباك لدى كثيرين.

وأعلن مصدر حكومي إسباني، اليوم الأربعاء، أن الحكومة تدرس “كل الخيارات” للرد على أزمة كاتالونيا، مضيفا أن “الحكومة مجتمعة، وتدرس كل الخيارات”.

يشار إلى أن إسبانيا تتمسك بموقفها الرافض لأية وساطة أو أية محادثات إلى حين تخلي قادة كاتالونيا عن عزمهم الاستقلال.

وقالت نائبة رئيس الحكومة، سورايا ساينز، الثلاثاء “لا أحد يجب أن يتوقع فرض وساطة بدون العودة إلى الشرعية أو الديموقراطية”.

من جهته اعتبر وزير الخارجية الإسباني، الفونسو داستيس، الأربعاء، أن الاستقلال الذي أعلنته كاتالونيا مع وقف التنفيذ هو “خداع” سيؤدي إلى “مواجهات” اقتصادية واجتماعية.