الرئيسية >> ثقافة >> معرض “تحيا القدس” يستمر حتى كانون الثاني 2018

معرض “تحيا القدس” يستمر حتى كانون الثاني 2018

أعلن المتحف الفلسطيني عن تمديد معرضه الأول “تحيا القدس” حتى نهاية كانون الثاني/ يناير 2018. يأتي هذا القرار نظرا للإقبال المميز على المعرض من قبل الجمهور الذي يمثل كافة الشرائح ومن كافة أنحاء فلسطين بالإضافة إلى زوار المتحف من دول مختلفة من أنحاء العالم، بحسب بيان صدر اليوم عن إدارة المعرض.

وتضمن برنامج فعاليات معرض “تحيا القدس” في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، العديد من الجولات الإرشادية في المعرض، إضافة إلى ورش عمل مع الأطفال والكبار وندوات ومحاضرات حول مدينة القدس، ويوم مفتوح للعائلات وعروض فنية لفرق ناشئة من مدينة القدس، ليستقطب البرنامج خلال الشهر الماضي أكثر من 3000 زائر من فئات عمرية مختلفة، كما أكد البيان.

ويهدف برنامج فعاليات معرض “تحيا القدس” إلى خلق حالة من التفاعل مع المعرض وأهدافه لتفعيل حراك ثقافي حول المدينة وإنتاج المعرفة وتعميمها وذلك من خلال العمل على إشراك الجمهور في هذه الفعاليات، إضافة إلى توفير مساحة للاستمتاع وتعزيز حضور المتحف في المجتمع المحلي كفضاء مفتوح للجمهور للاستفادة والاستمتاع والتواصل.

من ناحيتها قالت مديرة البرامج العامة والإنتاج في المتحف الفلسطيني، عبور حشاش، “إن المتحف يسعى لتعزيز الثقافة المتحفية في فلسطين، وخلق الألفة مع المتحف الفلسطيني كبيئة حاضنة ومنتجة للمعرفة والإبداع ولقضاء الوقت الممتع، حيث ستعمم فعاليات المتحف شهريا على الجمهور العام”.

وكانت قد افتتحت أنشطة وفعاليات معرض “تحيا القدس” بجولات إرشادية في المعرض، إضافة إلى سلسلة من الندوات مع الفنانين المشاركين في المعرض كان أولها مع الفنان العراقي آذار جابر والذي شارك من خلال عمله الفني “حجر العمل – ١٥” والفنان الفلسطيني يزن خليلي والذي شارك من خلال عمله “حجر ساقط، حجر طائر”، كما قدّم خليلي بصفته المدير الفني للمعرض أيضا جولة مختصة عن كواليس إنتاج معرض “تحيا القدس” من ناحية تقنية.

كما استضاف المتحف بالتعاون مع الفنانة البريطانية راتشيل غادسدن، ورشة عمل تمكينية إبداعية نفذت مع النساء المقدسيات اللواتي تعرضن لخسائر بشرية أو مادية فادحة بسبب الاحتلال، لإيجاد صوت فني لمشاركة رواياتهن الشخصية. وسلط المتحف الضوء على الجانب الاقتصادي في المدينة، من خلال تنظيم ورشة بعنوان “انهيار اقتصادي في القدس الشرقية: استراتيجيات للإنعاش” مع المتحدثين المختصين في هذا المجال، د. رجا الخالدي الباحث في التنمية الاقتصادية، وعنان غيث المدير التنفيذي للتجمع السياحي المقدسي، وفادي الهدمي مدير عام الغرفة التجارية في القدس، ونور عرفة، التي عملت مستشارة سياسية للشبكة: شبكة السياسات الفلسطينية.

وفي نهار تفاعلي حافل استقطب أكثر من 660 زائرا من العائلات الفلسطينية، نظم المتحف يوما مفتوحا، شمل 10 محطات حِرفية فنية مستوحاة من التكليفات الفنية تفاعل معها الأطفال بشكل خلَاق، إضافة إلى عرض موسيقي لفرقة نرد المقدسية الناشئة.

اختتمت فعاليات شهر أيلول/ سبتمبر بورشة فنية للأطفال والعائلات تحت عنوان “مختبر الكولاج: تصميم خارطة للقدس من لا شيء”، استوحيت من عمل مؤسسة الجذور الشعبية المقدسية، إحدى المؤسسات المقدسية الشريكة في المعرض، حول تخيل وتصميم خارطة للقدس بعد 10 سنوات بتوجيه وإشراف الفنانة لبنى طه. على أن يتم نشر مخرجات الورشة على موقع المتحف لتشكل معرضا افتراضيا متاحا أمام الجمهور العام. كما سينفذ الجزء الثاني من هذه الورشة في 28 من هذا الشهر، مع مركز الطفل – مؤسسة عبد المحسن القطان في غزة عبر الفيديو كونفيرنس.

ويوفر المتحف الفلسطيني عبر موقعه الإلكتروني تسجيلات فيديو للندوات والجولات، لإتاحة المعرفة إلكترونيا وإيصالها لمن لم يتسن له الحضور، ولتوفيرها كمادة للباحثين والمهتمين.

من ناحية أخرى أعلن المتحف برنامج فعاليات شهر تشرين الأول، والذي يتضمن جولات تفاعلية لطلبة المدارس والجامعات، إضافة إلى بازار “تحيا القدس”، وجولة سياسية في القدس مع مؤسسة الجذور الشعبية المقدسية، ومحاضرة بعنوان “سلوان: آفاق وتحدّيات”، وفعالية “زتونة ومنقوشة” وورشة عمل فنية: “إعادة تدوير الخشب لبناء بيت لعب للأطفال” في جمعية البستان في نادي سلوان، إضافة إلى جلسة حوار وغداء شعبي “الطعام والأفران في البلدة القديمة في القدس”