الرئيسية >> مقالات >> حبلاوي يا جوافه  ” الفاكهه التي أحب “

حبلاوي يا جوافه  ” الفاكهه التي أحب “

 

” حبلاوي يا جوافه ”
قلقيليه / حبله
كتب محمد ابو حلاوه / ابن جنين
” الفاكهه التي أحب ”
قمت بزيارة هذه البلده الجميله والتي تتميز بجمال أهلها وناسها وكرمهم والذين يستقبلون زوارهم بأجمل الأستقبال الذي مر بحياتي وفاجأني أحدهم بأحضار الضيافه لي والتي كانت الجوافه الحمراء المميزه 
دعونا نتحدث قليلاََ عن الجوافه القلقيليه بشكل عام وجوافة حبله المميزه بشكل خاص حيث مررنا بهذا البلده التي أجوائها تتعطر برائحة ثمار الجوافه حيث حل فصل الخريف فارتدت المدينه حلتها الصفراء والخضراء لتَسُرّ الناظرين وبدأ موسم قطف فاكهة الجوافة التي يصفها الفلسطينيون بـ” كنافة قلقيليه ” وعجت اسواق المدينة بالزائرين، من مختلف مناطق الضفة
لاحظت التفاؤل والسرور على وجه المزارعين هناك والطلب المتزايد على ثمارها على مستوى فلسطين
وجلست مع أحد المزارعين وحدثني عن بعض الأنواع المتواجده هناك وهي “المصري”، و”الشواطئ”، و”الغبرة” وكما حدثني أيضاََ عن خبرته في العناية بهذه الشجرة المثمرة، والمياه الجوفية متوافرة من خلال الآبار الارتوازية بأسعار مناسبة، وطبيعة الظروف المناخية تساعد بشكل كبير على نجاح الموسم، اضافة الى عمليات التصدير للأردن والدول العربية تجعل الأسعار منافسة، وذات جدوى اقتصادية للمزارعين، وعدد أشجار الجوافة بالمحافظة يزيد على نصف مليون شجرة، تزود كل محافظات الضفة الغربية والخارج بالجوافة كما وقال أن الجوافة شجرة مدللة تحتاج إلى عناية خاصة، فهي تحتاج لسماد، وكميات كبيرة من المياه، وبيئة رطبة، وحرارة عالية. وتعد تربة قلقيلية ذات جودة كبيرة، وتتوفّر فيها كميات كبيرة من المياه حيث يوجد فيها 72 بئر مياه جوفي
وانا اعتبر الجوافه فاكهتي المفضله واتمنى ان يصنعوا عطرا منها كي اتعطّر بها. انا اعشقها جداََ وهي عطر الشتاء الفاتن
اتمنى دوام الخير لهذه البلده الجميله