الرئيسية >> مختارات >> فوائد الكتابة باليد بعيدا عن لوحة المفاتيح

فوائد الكتابة باليد بعيدا عن لوحة المفاتيح

مع تقدم التكنولوجيا بوتيرة سريعة، وتأثيرها المباشر على حياة الإنسان، باتت أمور كثيرة على وشك الاندثار، الورقة والقلم مثلا، امتيازات وفوائد عدة نجنيها جراء الكتابة باليد، يجب الحفاظ عليها رغم التطور التكنولوجي.

فبالرغم من أن العديد من المؤسسات والمدارس، بدأت باستبدال الكتابة اليدوية بآلات تكنولوجية، إلا أن العلماء يشددون على أن اللجوء إلى الورقة والقلم يحقق العديد من الفوائد نبينها بحسب ما ورد من دراسات وأبحاث عدة حول أهمية الكتابة باليد.

1) تُحسن التعلم

توصلت دراسة نشرتها “جمعية علم النفس” إلى أن تدوين الملاحظات بخط اليد العادي، وليس الكمبيوتر المحمول، يُحسن الفهم، بل وأن الميل إلى “تدوين الملاحظات” خلال المحاضرات عبر الكمبيوتر المحمول يحولها إلى نسخ حرفي للمحاضرات، بدلاً من ميزة التعامل مع المعلومات وإعادة صياغتها بكلمات الطالب نفسه، مما يضر بعملية التعلم نفسها.

2) تُطور وظائف المخ

ويصف تقرير في دورية “سايكيولوجي توداي” أهمية تعلم الكتابة بالخط المائل لتطوير المخ، حيث أنه من خلال تعلمه يتطور التخصص الوظيفي للمخ الذي يدمج كلا من الإحساس، والتحكم في الحركة، والتفكير.

ولكتابة خط يد مقروء، هناك حاجة إلى التحكم في حركات الأصابع الدقيقة أيضاً.

وتظهر نتائج دراسات تصوير المخ أن خط اليد يُنشط مناطق معينة في المخ، تلك المناطق التي لا تلعب أي دور أثناء الكتابة من خلال لوحة مفاتيح الكمبيوتر والهاتف الذكي.

3) تُساعد على صياغة أفضل

كشفت البحوث أن الطلاب الذين يكتبون بالقلم إنما يكتبون أكثر من أولئك الذين يستخدمون لوحة المفاتيح الخاصة بالكمبيوتر. كما أنهم يكتبون بشكل أسرع، وفي جمل أكثر اكتمالاً، وبصياغة أفضل.

4) تُعالج صعوبة القراءة

إن الكتابة اليدوية تساعد الطلاب الذين يعانون من عسر القراءة “ديسليكسيا Dyslexia”. فالكتابة بالقلم من اليمين إلى اليسار أو العكس مفيد جداً للطلاب الذين يجدون صعوبة في قراءة الكلمات بشكل صحيح.

5) تُحافظ على عقول كبار السن

أشارت “وول ستريت جورنال” مؤخراً إلى الأبحاث التي اكتشفت أنه من خلال إشراك المهارات الحركية الدقيقة، والذاكرة والكتابة اليدوية، يتم تحفيز أمخاخ كبار السن.

6) تُهدئ الأعصاب

يقول الدكتور مارك سيفر، وهو خبير في علم الغرافيك وخبير في الكتابة اليدوية، إن كتابة جملة مهدئة هي نوع من “العلاج”. فكتابة جملة مثل “سأكون على ما يرام” على الأقل 20 مرة في اليوم الواحد يمكن في الواقع أن تجعل الانسان أكثر سلاماً وراحة، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل نفسية.