الرئيسية >> غير مصنف >> ضباط شرطة الاحتلال يقتحمون الأقصى ويصادرون مفاتيحه

ضباط شرطة الاحتلال يقتحمون الأقصى ويصادرون مفاتيحه

اقتحم ضباط من شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى المبارك وأقدموا على مصادرة جميع مفاتيح أبوابه ويواصلون إغلاقه لليوم الثالث على التوالي.

وقام الاحتلال قام بنشر أعداد كبيرة من قواته وعناصر الشرطة في باحات المسجد الأقصى.

ووضعت بلدية الاحتلال يدها عنوة على جميع ساحات المسجد الأقصى، حيث أرسلت 7 سيارات نظافة وعدد كبير من عمال النظافة اليهود لتنظيف الساحات وهذا الأمر يحصل لأول مرة منذ احتلال الاقصى عام 1967.

ويعمل عشرات من عمال النظافة حصريا من اليهود وبعضهم متدينون على تنظيف محيط قبة الصخرة المشرفة، وينظفون آثار التحطيم والتفتيش ونبش القمامة وبقايا طعام عشرات الجنود أمام المصلى القبلي

كما وسيطرت الشرطة على مفاتيح باب الأسباط ومنه تدخل السيارات، كما أن معظم مفاتيح أبواب الأقصى الخارجية والداخلية، بما فيها باب الرحمة تم مصادرتها ويرفض الاحتلال إرجاعها للأوقاف الأردنية.

وواصلت قوات الاحتلال إغلاق مداخل القدس القديمة المحتلة وأزقتها لليوم الثالث على التوالي.

ومنعت القوات المصلين من أداء صلاة فجر في المسجد الأقصى وإقامة الأذان، مما أجبرهم على أداء الصلاة عند أبوابه، وفي أقرب نقطة إليه من أزقة البلدة القديمة.

كما منعت قوات الاحتلال، منذ ساعات صباح، موظفي المسجد الأقصى من الدخول إليه ومزاولة أعمالهم، وسط حصار عسكري مشدد ما زال مفروضا على المسجد، وعلى القدس القديمة لليوم الثالث على التوالي.

وينتظر أهل القدس السماح لهم بالدخول الى المسجد الأقصى عند ظهر اليوم، بعد أن منعوا من دخوله بقرار من الاحتلال في اجراء عقابي نتيجة الاشتباك المسلح صباح الجمعة في المسجد وأدى إلى استشهاد ثلاثة شبان من أم الفحم ومقتل شرطيين إسرائيليين.

وبحسب رئيس قسم الاعلام بالأوقاف الاسلامية فراس الدبس، فإن مخابرات الاحتلال اتصلت بساعات الليل بعدد من حراس المسجد وطلبت منهم عدم الذهاب الى المسجد الأقصى أو دخوله.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية الموظف بقسم الاطفاء بالمسجد الاقصى جادو الغول عند حاجز مزمورية العسكري وسط القدس.

وأغلقت قوات الاحتلال صباح اليوم محطة باصات الجنوب في المدينة المقدسة في منطقة المصرارة قبالة سور القدس من جهة باب العامود.

ويسود التوتر الشديد على وسط القدس المحتلة، خاصة بلدتها القديمة ومحيط أسوارها الخارجية من جهة باب العامود وشارع السلطان سليمان وبابي الساهرة والأسباط، وسط انتشار واسع لقوات وآليات الاحتلال.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد أعلن، مساء أمس، عن قرار فتح أبواب المسجد الاقصى للمسلمين واقتحامات المستوطنين تدريجيا بدءا من ظهر اليوم الأحد، علما أن القرار يشمل تركيب بوابات إلكترونية لكشف المعادن، إضافة الى كاميرات مراقبة في ساحات المسجد الأقصى.

وأعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، أمس السبت، عن فقدانها السيطرة على المسجد الأقصى   بشكل كامل.

Free Website Traffic