الرئيسية >> أخبار فلسطين >> الاحتلال يعتقل 22 فلسطينيا ويواصل حصار نابلس

الاحتلال يعتقل 22 فلسطينيا ويواصل حصار نابلس

راديو نغم :

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، 22 فلسطينيا في انحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، فيما لا يزال الإغلاق مفروضا على نابلس في أعقاب العملية المسلحة التي أسفرت عن مقتل مستوطن.

وحسب جيش الاحتلال، فإن الاغلاق ما زال مفروضا على مدينة نابلس والقرى المحيطة في إطار استمرار البحث عن منفذي عملية إطلاق النار اول أمس على مفترق موقع “جفعات جلعاد” الاستيطاني والتي قتل فيها مستوطن.

وأفاد مواطنون أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب عزام أبو العدس بعد مداهمة منزله في بنايات البيبي بشارع التعاون في مدينة نابلس.

يذكر أن ابو العدس أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال 7 سنوات، وأفرج عنه من اعتقاله الاخير قبل خمسة شهور ونصف، وهو باحث سياسي مختص بالشأن الإسرائيلي.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عصيرة القبلية جنوب نابلس، واعتقلت الشاب سيف باسم صالح من منزل عائلته في الحارة الفوقا.

في القدس اعتقلت قوات شرطة الاحتلال أربعة مقدسيين بعد اقتحام منازلهم في أحياء المدينة.

وأوضح رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، أن قوات الاحتلال اعتقلت مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس، وناصر عجاج مستشار محافظ القدس.

وأضاف أن القوات اعتقلت عبير زياد عضو إقليم فتح في القدس، وزوجها زياد زياد.

في قرية العيساوية شمال شرق القدس المحتلة، اعتقل الاحتلال شابين، وذكر شهود عيان أن عناصر المستعربين اعتقلوا الشاب رشيد محمد درويش (17عاما)، بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح، كما اعتقل الجنود الشاب عبود نعاجي، خلال اقتحامهم القرية.

وكانت مواجهات عنيفة قد اندلعت في وقت سابق بين الشبان وقوات الاحتلال، أطلقت خلالها قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت نحو الشبان، وردوا عليها برشق الحجارة والزجاجات الحارقة.

وأشار الشهود إلى أن قوات الاحتلال أغلقت كافة مداخل قرية العيساوية لعدة ساعات، بعد إصابة أحد الجنود خلال المواجهات، ومنعت المركبات من الدخول إلى من القرية أو الخروج منها، ما تسبب بأزمة خانقة على كافة المداخل.

كما نصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية مؤقتة داخل القرية ومدخلها الغربي، وقامت بتوقيف السيارات وتفتيشها.

يذكر أن الشاب رشيد درويش شقيق الأسير المقدسي مجد درويش المعتقل لمدة 4 سنوات في سجون الاحتلال، وقضى قيد الاعتقال الإداري 6 شهور، وجدد اعتقاله لمدة 6 شهور أخرى.

ويعتبر رشيد درويش أصغر أشقائه، وكان قد أفرج عن شقيقه موسى الأكبر العام الماضي، بعد أن قضى 12 عاما في السجون الإسرائيلية.