الرئيسية >> أخبار قلقيلية >> قلقيلية: المحافظ ووزير التربية والتعليم العالي يضعان حجر الأساس لمدرسة ذكور جينصافوط الثانوية، ويزوران جمعية الأمل للصم.

قلقيلية: المحافظ ووزير التربية والتعليم العالي يضعان حجر الأساس لمدرسة ذكور جينصافوط الثانوية، ويزوران جمعية الأمل للصم.

وضع  وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم  واللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، اليوم، حجر الأساس لمدرسة ذكور جينصافوط الثانوية في محافظة قلقيلية، بمشاركة المهندس وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، بتمويل من وزارة “المالية والتخطيط” بلغ حوالي (1.25) مليون دولار.

وشارك في الفعالية محمود ولويل أمين سر حركة فتح/ إقليم قلقيلية، فواز مجاهد الوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم، والعميد ركن مهدي سرداح قائد منطقة قلقيلية والعقيد حقوقي موسى يدك قائد شرطة قلقيلية، ونائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم العالي في محافظة قلقيلية، وممثلون عن بلدية قلقيلية والغرفة التجارية، ورئيس مجلس قروي جينصافوط طارق بشير، وفعاليات ومؤسسات بلدة جينصافوط والمنطقة وأسرة التربية والتعليم العالي.

 وخلال وضع حجر الأساس أشار د. صيدم إلى أن وضع الحجر الأساس لمدرسة جديدة في بلدة جينصافوط يجسد معنى الاهتمام بالتعليم في فلسطين وتطويره، وضمان بيئة تعليمية صحية وجاذبة للطلبة، موضحاً أن المدرسة الجديدة ستواجه الاستيطان البشع الجاثم فوق ارضي البلدة بالعلم والمعرفة والتشبث بالأرض، وستؤكد على رغبة الشعب الفلسطيني بالحرية والانعتاق وبناء دولته المستقلة.

وتمنى صيدم لأهالي البلدة والمنطقة أن تسهم هذه المدرسة في رفد الجيل الشاب بالقيم الوطنية والتربية وتعزيز روح الإبداع والتميز لديهم وتمسكهم بسلاح العلم والمعرفة.

وأكد د. صيم على رؤية الوزارة بتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني على أرضهم، وتوفير التعليم في كافة المناطق الفلسطينية، رغما عن الاحتلال وإجراءاته.

من جهته شدد المحافظ على ضرورة الاهتمام والعمل على النهوض بواقع التجمعات في محافظة قلقيلية، وتميزها ايجابياً بما يتناسب وحجم المعاناة التي تخوضها مع الاحتلال ومستوطنية، مضيفاً أن المحافظة تعاني من سياسات الاحتلال الاستيطانية وانتهاكاته المتواصلة بحق المواطنين، مؤكداً على عشق الشعب الفلسطيني للعلم والتعليم، وهذا من شأنه أن يصنع نجاحات رائدة على مستوى العالم.

وشكر المحافظ وزير التربية والتعليم العالي والحكومة الفلسطينية تخصيص الموازنة لبناء مدرسة ذكور جينصافوط الثانوية في محافظة قلقيلية، لتطوير المسيرة التعليمية، وتعزيزا لصمود البلدة وأهلها، سيما في ظل الهجمة المسعورة من قبل الاحتلال والاستيطان التي تستهدف البلدة وأراضيها ومواطنيها، معرباً عن شكره لأسرة التربية على الجهود المبذولة في سبيل تنشئة جيل قوي وقادر على تحمل مسؤولياته، وبناء الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

بدوره أشاد المهندس وليد عساف بصمود أهالي قرية جينصافوط، وتصديهم للاحتلال وسياساته التوسعية، مؤكدا أن مشروع افتتاح المدرسة يعزز من صمود أهالي القرية، ويساهم في تخريج أجيال مسلحة بالعلم قادرة على مواجهة التحديات، مؤكدا ان هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بالتعاون مع الوزارات تؤكد على دعمها للمناطق المستهدفة من الاستيطان والجدار.

من جانبه، أعرب رئيس مجلس قروي جينصافوط  طارق بشير، باسم أهالي القرية، عن امتنانه لوزارة التربية والتعليم والعالي؛ لدعم بناء هذه المدرسة، مؤكداً على اهتمام المجلس ومتابعته الحثيثة لتحسين البنية التحتية في القرية والمساهمة في دعم القطاع التعليمي، وشكر بشير محافظ قلقيلية على اهتمامه بتطوير القرية، ومتابعة هموم وقضايا القرية ومواطنيها.

بدورها أشارت نائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم العالي إلى أن وضع حجر الأساس لبناء مدرسة ذكور جينصافوط الثانوية يأتي ضمن خطة عمل وزارة التربية والتعليم العالي لمواكبة احتياجات المدن والبلدات والقرى المختلفة من المدارس، وضمن رؤية الوزارة التطويرية، وشكرت فحماوي وزير التربية والتعليم العالي على تخصيص موازنة بناء مدرسة في بلدة جينصافوط، وعلى كل الجهود المبذولة لتطوير منظومة التعليم، بما يسهم في تحسين جودة التعليم، ويشمل ذلك، دمج التعليم التقني والمهني في التعليم العام، وافتتاح الفرع التكنولوجي والمهني في المحافظة، وتطوير المناهج الفلسطينية التي تتضمن الرواية الفلسطينية، التي تشكّل مصدر فخر واعتزاز، واطلاق نظام الثانوية العامة “الانجاز” بحلته الجديدة.

وفي سياق متصل، تفقد الوزير صيدم واللواء رواجبة والوفد المرافق جمعية ومدرسة الامل للصم والبكم في محافظة قلقيلية والتقى مع مديرها العام وليد نزال، وأعضاء الهيئة والإدارية، واطلع على اهم الخدمات التي تقدمها الجمعية لفئة الصم والبكم على مستوى الوطن، وخطط المدرسة التطويرية لبناء مدرسة الصم والبكم الشاملة والتي تضم صفوف لغاية الثانوية العامة، وهي الأولى من نوعها في فلسطين.

كما افتتح وزير التربية ومحافظ قلقيلية الفرع التكنولوجي في مدرسة بنات جينصافوط الثانوية، والتقى مع مديرة المدرسة ومعلمات وطالبات الفرع الذي يفتتح لأول مرة في محافظة قلقيلية، وضمن نظام الثانوية العامة “الإنجاز” والذي يتيح للطلبة مجالات متعددة للتخصص.

كما كرّم وزير التربية مجلس أولياء الأمور الموحد في محافظة قلقيلية على جهوده في دعم وتطوير العملية التعليمية، وتعزيزا للشراكة ما بين وزارة التربية والتعليم والمجتمع الحلي.

وزار المحافظ والوزير بلدة عزبة الطبيب المهددة بالهدم من قبل الاحتلال، وتفقدوا مدرسة عزبة الطبيب واطلعوا على أوضاعها واحتياجاتها.

واختتم الوزير صيدم جولته بلقاء أهالي وفعاليات ومؤسسات بلدة جينصافوط والقرى المجاورة.

عدم التعرض للفيروسات www.avast.com