الرئيسية >> أخبار عبرية >> نتنياهو يتوعد حماس والجهاد تحذر حكومة الاحتلال

نتنياهو يتوعد حماس والجهاد تحذر حكومة الاحتلال

في الوقت الذي يواجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تحقيقات الشرطة لضلوعه بملفات فساد متعددة، اختار نتنياهو، افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية، صباح اليوم الأحد، باعتماد لغة التهديد والوعيد لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس، التي حملها مسؤولية أي تصعيد من قطاع غزة في اعقاب تفجير الطيران الحربي الإسرائيلي لنفق غزة.

وحذر نتنياهو في بداية الجلسة من أن إسرائيل سترد بشدة على الهجمات على الحدود مع قطاع غزة، حيث انضم نتنياهو بتهديداته إلى منسق أعمال حكومة الاحتلال، يوءاف مردخاي، الذي حذر حركة الجهاد الإسلامي من أي رد أو عمل عسكري ضد إسرائيل على خلفية تفجير النفق قبل أسبوعين

وردت حركة الجهاد الإسلامي على أقوال نتنياهو وموردخاي بالقول إن “تهديدات الاحتلال الإسرائيلي باستهداف قادة الحركة هي إعلان حرب، سنتصدى له”، مجددة حقها بالرد على أي عدوان بحق قطاع غزة.

وأعلن نتنياهو أن إسرائيل سترد “بكل قوة” على كل من يحاول مهاجمة الدولة من أي اتجاه. وقال نتنياهو “لا يزال هناك من يلهو مع نفسه بمحاولة مهاجمة إسرائيل”، موضحا أن كلماته تستهدف “كل طرف”. وأضاف إننا “نرى إن حماس مسؤولة عن كل هجوم يخرج من قطاع غزة ضدنا”.

وسبق أن أصدر منسق الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تحذيرا لحركة الجهاد الإسلامي ردا على تفجير النفق منذ أسبوعين في منطقة “كيسوفيم”، ما أسفر عن استشهاد 14 مسلحا من الجهاد وكتائب القسام.

وقال مردخاي في شريط فيديو عربي وزعه مكتبه إننا “ندرك مؤامرة الجهاد الإسلامي ضد إسرائيل وهي تلعب بالنار على أطراف سكان غزة وعلى حساب المصالحة الفلسطينية والمنطقة ككل”.

وردت حركة الجهاد على التهديدات الإسرائيلية في بيان أصدرته، اليوم الأحد، أن” ردنا على تهديدات العدو يردده أصغر شبلٍ في الحركة: لن نتهاون في حماية شعبنا وأرضنا، وإن غدًا لناظره قريب”.

وأكدت أن “أرواح أبناء الشعب الفلسطيني وأطفاله غالية عندنا، كما أن أرواح ودماء قادتنا غالية وعزيزة، وإن إرهاب الاحتلال وتهديداته لن تخيفنا ولن تثني قيادتنا الثابتة على نهج الجهاد والمقاومة وحماية الثوابت”.

وتابعت “رسالتنا لهذا المستوطن القاتل والمجرم: يداك الملطختان بدماء الأطفال لن تتوقفان عن القتل حتى تقطعان أو ترحل من أرضنا وبلادنا”.

واعتبرت أن هذه التهديدات تكشف حقيقة النوايا الإسرائيلية بالعدوان الذي بدأته قوات الاحتلال منتهكة وقف إطلاق النار الذي رعته مصر عام 2014.

وجددت الجهاد التأكيد على حقها بالرد على أي عدوان، بما في ذلك حقها في الرد على جريمة العدوان على نفق المقاومة شرق دير البلح الذي أدى لاستشهاد 14 مسلحا من القسام والسرايا.