الرئيسية >> مقالات >> بلد عايشة ع نكشة: الحردانين الزعلانين!

بلد عايشة ع نكشة: الحردانين الزعلانين!

بلد عايشة ع نكشة: الحردانين الزعلانين!

بثينة حمدان

يخرب بيتها “تيريزا ماي” رئيسة وزراء بريطانيا، الله لا يحكمنا بولايا (اعتذاري للنساء) بس تخّنَتها كتير، خلصنا من غولدا مائير طلعتلنا ماي، أما أنجيلا ميركل فعلى القليلة شايلة اللاجئين السوريين، بس طبعاً ما رح ننسى شو جابلنا التاريخ النازي من هم وغم وشجّع هجرة اليهود عنا، والله وأهلين فيهم ومية هلا (وكثرة السلام بقِل المعرفة.. آميين)، فعلاً بينطبق علينا المثل “فوق حقّو دُقّوا”، قال ماي بدها تِحتِفل بمئوية بلفور (الله لا يبشبش الطوبة الّي تحت راسه يعني تيبّس بزيادة) ويبَشبِشها للست (معقول بلير أنتيم بوش الي دشعوا سوى عالعراق وأفغانستان.. أرحم).. المهم هي مبسوطة لأنه بلادها أعطت فلسطين هدية لمجموعة من الناس اسمهم وقتها يهود (وين ذانك يا جحا!).. عقبال ما ينقلب السحر عالساحر (نحن اليهود خابزينهم وانشاء الله ما رح تكوني إلا ندمانة ع كلامِك).

بَلفور عطف عالمقاطيع اليهود وكانوا 5% في فلسطين.. طب فش حدا يعطف علينا ونحن قريب الخمسة مليون عايشين في 15% من فلسطين التاريخية، غير الي برا وفي الـ48!!.. بس هو نحن خلّينا حدا يعطِف علينا: فساد وخبرة! تطبيع وبجرأة! انقسام وبلّطنا عشر سنين! والقرش الي جاي من برّا بِحَرِّكنا (حتى المجتمع المدني الحر وين فيه تمويل بيركُض.. حُر من الآخر!!)، والوطنيات ع جنب يعني مش طبق رئيسي، والعرب “بلافِرة” من زمااان.. دخلت الجيوش العربية من هون وتسخمطنا من هون! بس بتعرفوا لو لفّونا نحن بالهديّة للاسرائيليين مش أحسن (كان اختصرنا عحالنا لعبة الكراسي والمناصب ومسرحية الانقسام!!).

وزي ما انتوا عارفين من 5 سنين صِرنا دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، وبعدها برمنا كتير إنه بدنا نروح عالمحاكم الدولية (هاي ذقني!) ودخلنا كم مؤسسة دولية (حلو مش غلط) والمصالحة هيها بالطريق، وما ضل عنا شي، حبينا نعمل نهفة جديدة وقلنا مافي غير نرفع قضية ع بريطانيا ضد وعدها المشؤوم.. بس لما أجت المئوية بطل بدنا قضية صار بدنا اعتذار وهدية، والصراحة فخامتُه دعا لمُقاضاة بريطانيا.. يعني الكرة في ملعبكُم (بس مين انتوا.. وليش هيك ورّطنا.. يرفعها هوِّ.. ناقصه مصاري!!!)

أما بالنسبة للمصالحة.. فبلّشت المفاجعااات: شو قصة محاولة الاغتيال المفاجئة لقيادة عسكرية حمساوية (قضاء وقدر!!!)، وشو الّي صار مع رئيس سلطة الأراضي ورئيسة جودة البيئة، ليش ما استقبلتوهم يا حماميس! ول عليكم فش ترحيب ولا كرم ضيافة! (معقول يا ابو العبد شبابكم بدها دورة في قواعد الضيافة!)، وبعدين شو الدعوة ما تسلّمتوا المكتب فروحتوا حردانين؟ شو جايين ع بلد غريبة! عالأقل كُلوا أكلة هنية (شو هالقيادة المستحية) … بس استنوا فيلم الرُعُب على باب سلطتين البيئة والاراضي في غزة، المتوحش السنوار رح يقُص رقاب (زكورت ابن زكورت) وين سيفك يا باشا بدل البيان الجاهل الي طلّعتوه: قال شو قال حماس ما اتفقت على السلطات بس عالوزارات في المصالحة!! رجِعنا للمقاسمة والمحاصصة! والله بعد هالحردة سيادتك صار بدها مراجعة في المناصب!

وفوق كل هاد بدها حماس ترفع السلطة العقوبات بين يوم وليلة ووقف الاعتقالات لأنصارها…؟ ليش مستعجلين بدكم تاخدوا الي بدكم اياه وبعدين تحلقوا وتورجونا عرض اكتافكم (ترى الي بيُقعد عالكراسي أوعوا تفكروا بتركها بسهولة) عشر سنين وانتوا معنترين، شوية صبر… والا خلص قطعتوا ايدكم وشحدتوا عليه… بس لسا معكم شوية مصاري تحكوا مكالمات مطولة مع الملك عبد الله… (مش بقلكم حماس داعسة وبدها تتصالح وكمان تقِب ع وجه الدنيا)، لا ترفعوا راسكم كتير صارت في يهودي ولهلء أهله بدوروا عليه.

النكشة فيديو: https://www.youtube.com/watch?v=zvD-Bgz85r8