الرئيسية >> أخبار فلسطين >> جريح بالخليل برصاص الاحتلال وإصابات بالاختناق بكفر قدوم

جريح بالخليل برصاص الاحتلال وإصابات بالاختناق بكفر قدوم

أصيب فتى فلسطيني (15 عاما) بالرصاص الحي في قدمه، اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وأفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع الشبان في منطقة “باب الزاوية” بالمدينة، ما أدى إلى اصابة الفتى، عدي ابراهيم أبو عيشة” بالرصاص الحي، وتم نقله الى مستشفى “عالية الحكومي” لتلقي العلاج.

إلى ذلك، أعادت قوات الاحتلال فتح مدخل بدة سعير شمال الخليل بعد اغلاق استمر لمدة ثلاثة أيام.

قنابل صوتية وغاز مسيّل للدموع في نعلين وكفر قدوم

من جهة أخرى، قمعت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، مسيرات كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية الذي أغلق قبل 14 عاما بقرار من جيش الاحتلال إبان انتفاضة الأقصى الثانية لصالح مستوطني “قدوميم” المقامة على أراضي المواطنين.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في القرية، مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية وهاجمت المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها، مطلقة الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأكد شتيوي استمرار أهالي القرية في تنظيم مسيرتهم يومي الجمعة والسبت، حتى تحقيق كامل أهدافها، داعيًا أبناء شعبنا إلى الانتفاض في وجه الاحتلال ومستوطنيه حتى إجباره على الرحيل عن كامل ترابنا الفلسطيني.

وفي قرية نعلين، أفاد عضو لجنة مقاومة الجدار والاستيطان، محمد عميرة، بأن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة، وقام الجنود بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن إصابات.

وانطلقت المسيرة عقب صلاة الجمعة، باتجاه موقع إقامة الجدار جنوبي القرية، وتمكن الأهالي من اشعال الإطارات في هيكل الجدار العنصري.

وفي بلدة الرام شمال القدس، نقل نشطاء على “تويتر” أن قوات الاحتلال قامت، مساء اليوم، بإغلاق مدخل البلدة.