الرئيسية >> محليات >> قلقيلية: الإذاعة المدرسية المجتمعية … قصة نجاح نوعية في تطوير الاعلام التربوي

قلقيلية: الإذاعة المدرسية المجتمعية … قصة نجاح نوعية في تطوير الاعلام التربوي

راديو نغم :

قلقيلية: عبر اثير راديو نغم يصدح صوت الإذاعة المدرسية لمدرسة بنات حبلة الثانوية، لنقاش قضايا تربوية ومجتمعية متنوعة، ضمن مبادرة “اعلاميات من مدرستي” والتي تنفذها المدرسة، والتي تهدف الى الارتقاء بواقع الإذاعة المدرسية، وتفعيلها من خلال توظيف مفاهيم الاعلام التربوي فيها، ونقاش قضايا تربوية، فالإذاعة المدرسية هي المرآة التي تعكس الثقة والثقافة التي تمتلكها فارسات الإذاعة المدرسية في مدرسة بنات حبلة الثانوية: وئام مرداوي، اريج شهوان، سندس صابر، لانا مرداوي، رولا قزمار، ديما شهوان، ميرا عودة.

مديرة مدرسة بنات حبلة الثانوية تغريد الديك اشارت الى ان فكرة المبادرة انبثقت من رؤية وزارة التربية والتعليم العالي بتهيئة إنسان فلسطيني يعتز بدينه وقوميته ووطنه وثقافته العربية والإسلامية، ويسهم في نهضة مجتمعه، ويسعى للمعرفة والإبداع، ويتفاعل بإيجابية مع متطلبات التطور العلمي والتكنولوجي وقادر على المنافسة في المجالات العلمية والعملية ومنفتح على الثقافات، ومن خلال ايمان المدرسة بطاقة الطالبات، وضمن رؤية المدرسة التطويرية، والتي تتضمن خلق فضاءات ثقافية تربوية إبداعية للطالبات، للتعبير عن ذاتهن بشكل علمي موجّه، فمن هنا كانت الفكرة بتقديم إذاعة مدرسية تفاعلية وبإطار جاذب ومشوق وموجه لتعزيز القيم الوطنية والاجتماعية والدينية، وخلق حالة من التفاعل والشراكة ما بين البيئة المدرسية والمجتمع المحلي من خلال فريق طالبات الإذاعة المدرسية الذي نفذ (مبادرة إعلاميات من المدرسة)، حيث تم تدريب الفريق على مهارات الإعلام المرئي والمسموع.

الطالبة اريج شهوان من فريق الاعلاميات اشارت الى أهمية المبادرة في تعزيز ثقتها بنفسها، واكسابها مهارات وخبرات العمل الإعلامي، الامر الذي ساهم في تحفيزها لمزيد من المطالعة والقراءة والتزود بالثقافة، إضافة الى عملها على تطوير ذاتها، وامتلاك مهارات الحوار والنقاش، الامر الذي مكنها لنقاش قضايا تربوية ومجتمعية.

بدورها اضافت الطالبة سندس صابر ان المبادرة عملت على تحويل الإذاعة المدرسية الى نشاط ثقافي علمي وطني جاذب لكافة الطالبات، بالإضافة الى جعل الإذاعة الصباحية نافذة لتطل على قصص النجاح والفخر للمرأة الفلسطينية بتنفيذ لقاءات مباشرة مع سيدات فلسطينيات حققن طموحهن وتغلبن على تحديات الحياة فكان لهن أجمل الأثر، والقدوة الحسنة لباقي الطالبات.

اما الاعلامي الفلسطيني رائد عمر، المشرف على تطوير المهارات الاعلامية لفريق الإذاعة المدرسية فأضاف بدوره الى ان “اعلاميات من مدرستي”، مبادرة تستحق ان تعمم كي تصل الى اعلام مدرسي حقيقي يناقش خلال الاذاعة المدرسية الصباحية اهم القضايا التربوية والتي تهم المجتمع، واشار الإعلامي عمر انه عمل على تدريب الطالبات على العديد من المهارات ومنها مهارات التفكير الابداعي ومهارات البحث ومهارات الاتصال والتواصل وصولا الى تحديد المشكلة والاشخاص المسؤولين عن حلها وصياغة الاسئلة المناسبة للحصول على الاجابات المقنعة، وسط تفاعل إيجابي من قبل الطالبات، مضيفا “بانني كمدرب وعامل في مجال الاعلام ارى من الضرورة ان تعمم فكرة اعلاميات من مدرستي ليصبح لدينا فريق اعلامي في كل مدرسة تكون مهامه اعداد التقارير وصياغة الافكار ومسائلة المجتمع في محيط مدرسته ونشر تلك التقارير سواء من خلال الاعلام المحلي او الاعلام الاجتماعي ما سيكون له الاثر الكبير في عملية التواصل بين المدرسة وبين المجتمع والاهالي وان تحمل هذه المبادرة اذا عممت صفة الاعلام المدرسي الاجتماعي لتعزيز حرية التعبير وحرية الوصول الى المعلومات ضمن توجهات الوزارة، والحكومة الفلسطينية والواردة في اجندة السياسات الوطنية.

معاذ نزال رئيس قسم النشاطات الطلابية ابدى اعجابه بالمبادرة، والتي تعمل على تفعيل الإذاعة المدرسية، وتفعيل دور مجالس لأولياء الأمور فيها، وخلق شراكات مجتمعية فاعلة، ونقل الإذاعة المدرسية من حيز المدرسة المحدود الى فضاء اعلامي مجتمعي، مشيرا الى ان المبادرة استطاعت توسيع دائرة المشاركة في الإذاعة المدرسية من خلال تقديم مجلس أولياء الأمور للإذاعة المدرسية الصباحية، ونقاش الطالبات لقضايا تربوية بحضور صنّاع القرار.

من جانبها اشارت نائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم العالي في محافظة قلقيلية الى ان المبادرة تتناغم مع توجهات الوزارة بإكساب الطالبات “فريق الإذاعة” معارف وخبرات ومهارات إعلامية ومجتمعية لتهيئة الطالبات للتفاعل الإيجابي مع البيئة المحيطة، وبناء شخصية الطالب لمواكبة تحديات القرن الحادي والعشرين، متسلحا بالمعرفة والخبرة والمهارة، وادماج الطالبات في طرح التحديات او القضايا التي تواجه العملية التعليمية، ووضع الحلول لها، كما ان المبادرة عملت على خلق شراكات وتعاون مع المجتمع المحلي ومؤسساته المختلفة من خلال اشراك المجتمع المحلي في نقاش ووضع الحلول للقضايا التربوية المجتمعية التي تناقشها وتثيرها “اعلاميات المدرسة”، الامر الذي يساهم في تطوير العملية التعليمية، وتحفيز انخراط المجتمع المحلي في القضايا التربوية، وشكرت فحماوي إدارة المدرسة والطالبات من فريق الإذاعة المدرسية والمعلمات المشرفات على دورهن في تنفيذ المبادرة، وكذلك الإعلامي المتميز رائد عمر على جهده في التدريب والمتابعة، وراديو نغم على الاستضافة.

وقد تُوّجت قصة نجاح فريق إعلاميات من مدرستي بتقديمهن لبرنامج إذاعي مُكون من عدة حلقات عبر راديو نغم تناقش قضايا مجتمعية وصحية وتعليمية انبثقت من ورشة عمل مجتمعية قمن فيها بتقديم مبادرتهن وشرح الفكرة والدوافع وكذلك الأهداف والخطوات العملية التي تم تنفيذها

بالإضافة إلى تحديد أكثر القضايا ذات الأولوية بمشاركة مديرية التربية والتعليم والمؤسسات المجتمعية في المحافظة، ويشرف على تنفيذ المبادرة المعلمتين منال مسعود وسميرة الخطيب.