الرئيسية >> محليات >> قلقيلية : أطباء لحقوق الإنسان تنظيم يوماً طبياً في بلدة رأس عطية.

قلقيلية : أطباء لحقوق الإنسان تنظيم يوماً طبياً في بلدة رأس عطية.

راديو نغم :

 برعاية اللواء رافع رواجبة نظمت جمعية أطباء لحقوق الإنسان بالشراكة مع محافظة قلقيلية وحركة فتح / إقليم قلقيلية، وبالتعاون مع  مجلس قروي رأس عطية، يوماً طبياً مجانياً في البلدة، في عدة تخصصات طبية وتشمل ” الأمراض الجلدية، والعظام، والسكري، والغدد، والطب العام، والقلب، “.

 

وحضر افتتاح اليوم الطبي : وفد من إقليم حركة فتح ضم ” محمد عدنان، وأبو سائد قواس، ورائد جبارة” وأعضاء من المناطق التنظيمية”، وعز الدين مراعبه رئيس المجلس وأعضاء المجلس، ووجهاء من البلدة.

 

وثمن  المحافظ  الجهود التي تقوم بها جمعية أطباء لحقوق الإنسان وعلى رأسها الدكتور صلاح الحاج يحيى رئيس الجمعية، مؤكدا على أهمية الأيام الطبية والتي تستهدف محافظة قلقيلية التي تعاني من سلسلة إجراءات إسرائيلية ممنهجة، تهدف إلى سرقة الأرض لصالح المشروع الاستيطاني، مشيرا إلى أن هذا اليوم يجسد أهمية كبيرة كونه يلبي احتياجات طبية لعدد من المواطنين، داعياً إلى توسيع  نطاق  الأيام الطبية لضمان وصول الخدمة الطبية إلى كافة التجمعات، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيظل يناضل من أجل احقاق الحق الفلسطيني المتمثل في إقامة الدولة الفلسطينية المستقل بعاصمته الابدية القدس الشرقية.

 

من جانبه  عبر د. صلاح الحاج يحيى رئيس جمعية أطباء لحقوق الإنسان  عن سعادته بوجوده في محافظة قلقيلية، مؤكداً على أهمية إسناد المواطنين في هذه المنطقة، التي تعاني من إجراءات الاحتلال اليومية، مشيراً إلى أنه ومنذ اليوم الأول لتشكيل الجمعية  أكدنا على تضامننا الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله العادل، مشيراً إلى أن   تنظيم يوم طبي في محافظة قلقيلية هو ضمن أولويات الجمعية، التي تنشط  مذ ما يزيد  عن ثلاثين عاما في الأراضي الفلسطينية والداخل الفلسطيني وان جزء من عمل الجمعية هو نضال سياسي إلى جانب الشعب الفلسطيني لإنهاء معاناته وفضح الانتهاكات الإسرائيلية التي تمارس يوميا، وأشار إلى أن الهدف من الأيام الطبية هو تعزيز صمود المواطن الفلسطيني من خلال الدعم الصحي للفئات المهمشة، مضيفا أن المؤسسة تعمل في الضفة الغربية  وقطاع غزة بما يشمل العلاج والتحويلات الطبية وتقديم الدواء.

 

 من جانبه أكد محمد عدنان عضو الإقليم  أن الحركة تقف إلى جانب المواطنين في كافة أماكن تواجدهم، وهي تحرص على تقديم الخدمات لكافة شرائح المجتمع، مشيرا إلى أن العمل الاجتماعي التطوعي بكافة أشكاله هو من صلب أهداف الحركة التي أكدت عليه الحركة في أهدافها خاصة في ظل ظروف صعبة تعيشها فئات كبيرة من أبناء الشعب الفلسطيني.

 

من جانبه أطلع عز الدين مراعبة رئيس المجلس المحلي الحضور على واقع البلدة من خلال شرح تفصيلي عن البلدة وما تعانيه بفعل الإجراءات الإسرائيلية المتمثلة بالجدار والاستيطان، مستعرضاً التضييق على المواطنين في سبل العيش من الإغلاق المتكرر وحالة الحصار المفروضة على البلدة، والذي أفقدها جزءاً كبيراً من أرضها التي تستخدم للزراعة، مصدر الدخل الأساسي للسكان.

 

يذكر انه ومنذ ساعات الصباح توجه المواطنون إلى اليوم الطبي الذي تم افتتاحه في مدرسة رأس عطية الثانوية حيثُ أجريت الفحوصات للمراجعين في التخصصات المذكورة، وتم تقديم العلاجات المجانية لهم.