الرئيسية >> مختارات >> قصة مقولة ” كل الطرق تؤدي الى روما “

قصة مقولة ” كل الطرق تؤدي الى روما “

راديو نغم :

كانت روما في الماضي أهم عاصمة في العالم فكانت تسيطر على جنوب غرب أوروبا وجنوب شرق أوروبا والبلقان وحوض البحر الأبيض المتوسط عن طريق غزو المدن وضمها .

 

كانت روما في عصر الإمبراطورية القديمة تعرف بمثلث الحياة بأكملها .وإنبثقت الحضارة الرومانية على طول سواحل البحر المتوسط من مجتمع زراعي صغير في شبه الجزيرة الإيطالية في بداية القرن العشرين قبل الميلاد وأصبحت من أكبر إمبراطوريات العالم القديم. وحدث الكثير من التحولات الكبيرة في إمبراطورية روما ففي البداية كانت تخضع للحكم الملكي ثم تحولت إلى حكم الأقلية الجمهورية وبعد ذلك تحولت إمبراطورية إستبدادية .

 

 

سبب مقولة ” كل الطرق تؤدي إلى روما ”

 

واجهت روما صعوبة كبيرة في الوصول إلى هذه البلاد بسبب صعوبة المواصلات ووعرة الطريق فقامت بربط كل المدن التي فتحتها بطرق مرصوفة , حتى تكون جميع هذه المدن تحت سيطرة روما ولتسهيل التجارة والتعامل معهم ، و كانت جميع هذه الطرق تؤدي إلى روما ، ومن هنا جاءت مقولة ” كل الطرق تؤدي الى روما”، وأصبحت هذه المقولة مثلاً يقصد به أن أي هدف يمكن الوصول إليه بطرق متعددة .

 

امتدت شبكة الطرق في في الإمبراطورية الرومانية من غابات بلاد الغال الكثيفة إلى المدن اليونانية ومن نهر الفرات الى المانش . هذه الطرق سهلت حركة الجيوش الرومانية التي استخدمتها روما لتسهل سيطرتها وبسط قوتها على كل أنحاء الإمبراطورية. وكان متفرع من هذه الطرق طرق أخرى ثانوية كثيرة تؤدي إلى داخل الأقاليم الرومانية.

 

كان طول هذه الطرق التي تصل إلى الإمبراطورية الرومانية أكثر من  ٠٠٠‏,٨٠ كيلومتر ، وتم دراسة هذه الطرق عن طريق خريطة تسمى بخريطة پويتنڠر، ويعود تاريخ هذه الخريطة  الى القرن الـ‍ ١٣.

 

اللغة في روما القديمة

 

 

كانت اللغة الرسمية في روما القديمة هي اللغة الرومانية والإيطالية ، وكانت هذه اللغات تعتمد على قواعد أقل ترتيباً من في الكلمة ، ثم ظهرت بعد ذلك اللغة اليونانية  ، التي كان يتحدث بها المتعلمون في المجتمع . وكتبت معظم المؤلفات التي درسها الرومانيون  باللغة اليونانية ، ثم تحولت اللغة اليونانية إلى اللغة الرسمية للحكومة البيزنطية. ومع مرور الزمن تحولت اللغة اللاتينية إلى لهجة حيث تعتبر الأن من أكثر اللغات الرومانسية في العالم .

 

التعليم في روما القديمة

 

 

 

كان الأبناء يتعلمون القراءة والكتابة من أبائهم أو من مجموعة من العبيد المتعلمين، لانه لم يكن هناك مدارس عامة في أوائل بدايات الجمهورية الرومانية . وكانو يعلمون الشباب حتى يتدربو على أمور كثير ومنها السياسة والزراعة و إصول الحرب . وكانت الشخصيات السياسية البارزة يعلمون أبناء النبلاء ،حتى يشاركو في حملة هذه الشخصيات عندما يبلغو 17 عاماً ويستطيعون المشاركة في السياسة .

 

موقع إمبراطورية روما

 

تقع مدينة روما الحدود الفاصلة بين اقليمي لاتوم واتروبا وعلي بعد 15 ميلا من مصب نهر التايبر، مما اعطي لهذه المدينة ميزة كبري . حيث أنها توجد في إقليم لاتوم الذي إمتاز بخصوبة تربته وغناها .وأصبحت تنتج قدراً كبيراً من الطعام لعدد من السكان . بالاضافة إلى التلال التي قامت عليها حيث حمتها من الفياضانات التي كانت تهاجم وادي التايبر . وساعدها موقعها في التحكم في السواحل الغربية لإيطاليا . ولذلك  يمكن القول بأن روما هي قلب ايطاليا أو بعبارة أخري هي محطة الاتصال بين شمال وجنوب ايطاليا.

 

و في العصور الحديثة كثرت الطرق التي أصبحت تؤدي إلى أي مكان، (لكن بقيت هذه العبارة كمثل في لغات عدة؛ فيُقال بالإنجليزية: “All roads lead to Rome”، وبالفرنسية: “Tous les chemins mènent à Rome”، وبالإيطالية: “Tutte le strade portano a Roma”.)

المصدر : المرسال