الرئيسية >> علوم وتكنلوجيا >> فيسبوك تزيل المحتوى الذي تعتبره “متطرف” حسب معاييرها

فيسبوك تزيل المحتوى الذي تعتبره “متطرف” حسب معاييرها

راديو نغم :

صرحت شركة “فيسبوك”، أمس الإثنين، عن أنها قامت بإزالة أو وضع علامات تحذير على محتويات اعتبرتها “متطرفة”، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وقالت الشركة إنها قامت بفعل هذه الخطوة مع 1.9 مليون محتوى تعتبره “متطرف” ويتعلق بتنظيمي “القاعدة” و”داعش”، ويمثل هذا العدد نحو ضعفي ما أزالته بالأشهر الثلاثة التي سبقتها.

وكشفت “فيسبوك” بذلك، عن سياستها بتعريف كلمة “إرهاب”، وهي خطوة قامت بها للمرة الأولى لمحاولتها في الانفتاح أمام الجمهور بشأن عملياتها الداخلية، بعد موجة الانتقادات الأخيرة.

ويضغط الاتحاد الأوروبي على “فيسبوك” ومنافسيها في مجال التكنولوجيا لإزالة المحتوى “المتطرف” على وجه السرعة أو مواجهة تشريع يرغمها على ذلك. ويبذل القطاع جهودا متزايدة لإظهار مدى التقدم في الاستجابة لتلك الضغوط.

وقالت “فيسبوك” في منشور على مدونة للشركة إنه تمت إزالة “الغالبية العظمى” من بين 1.9 مليون محتوى متطرف فيما تم وضع علامات تحذير على نسبة صغيرة من هذه المحتويات لأنه “يتم تبادلها من أجل أغراض معلوماتية أو أغراض مكافحة التطر

وتستخدم فيسبوك برنامجا آليا مثل مطابقة الصور للكشف عن بعض المواد المتعلقة بما تعتبره “تطرفا”، وقالت الشركة إن إزالة المحتوى المتطرف استلزمت في المتوسط أقل من دقيقة خلال الربع الأول من العام، وأضافت أنها قد وجدت هذا المحتوى “المتطرف” بشكل تلقائي، دون الحاجة إلى بلاغات من قبل مستخدمي الموقع.

وقالت الشركة إنها تعرف “الإرهاب” على أنه “أي منظمة غير حكومية تشارك في أعمال عنف متعمدة ضد أشخاص أو ممتلكات لترهيب سكان مدنيين أو حكومة أو منظمة دولية من أجل تحقيق هدف سياسي أو ديني أو أيديولوجي”.

وأضافت الشركة أن التعريف “محايد أيديولوجيا”، إذ يشمل جماعات مختلفة مثل الجماعات المتطرفة دينيا والجماعات العنصرية البيضاء وغلاة المدافعين عن البيئة.

كتبت إدارة “فيسبوك” على موقعها، إنهم ” لا يتوهمون أنهم قد أنجزوا المهمة بالكامل، أو أن التقدم الذي حققوه كاف”، وأنّ المجموعات التي تصفها بـ”الإرهاب”، تحاول دائمًا “خداع الشركة، لذا “عليهم أن يتطوروا باستمرار”.