الرئيسية >> أخبار عبرية >> الخصوبة أعلى لدى النساء العربيات والولادات أعلى من نسبة العرب

الخصوبة أعلى لدى النساء العربيات والولادات أعلى من نسبة العرب

راديو نغم :

بينت معطيات “الدائرة المركزية للإحصاء” الإسرائيلية أن معدل الخصوبة (معدل عدد الأولاد للمرأة الواحدة) في إسرائيل هو الأعلى بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في العام 2016، حيث وصل المعدل إلى 3.11 طفل للمرأة الواحدة، وتبين أن معدل الخصوبة أعلى لدى النساء العربيات، في حين أن نسبة ولادات الأطفال العرب أعلى من نسبة العرب السكانية.

في المقابل، تبين أن معدل الخصوبة في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية كان أقل من 2.10 طفل للمرأة الواحدة، ما يعتبر أقل من المعدل المطلوب للحفاظ على الاستقرار السكاني.

وبينت المعطيات أن معدل الخصوبة الأعلى في البلاد كان في وسط النساء العربيات المسلمات، حيث وصل المعدل إلى 3.29 طفل للمرأة الواحدة. أما أقل معدل فكان في وسط الشريحة السكانية التي لم يجر أي تصنيف لها، حيث وصل إلى 1.64 طفل للمرأة الواحدة.

وفي البلدات التي يزيد عدد سكانها على 10 آلاف نسمة، كان أعلى معدل خصوبة في العام 2016 في مستوطنة “موديعين عيليت”، حيث وصل إلى 7.29 طفل للمرأة الواحدة. أما أقل معدل في هذه البلدات فكان في “كريات طفعون” حيث وصل المعدل إلى 1.91 طفل للمرأة الواحدة.

وبحسب المعطيات، فإن معدل الخصوبة كان عاليا في البلدات التي يقطنها اليهود الحريديون والعرب البدو في الجنوب. أما البلدات التي كان فيها معدل الخصوبة منخفضا فهي البلدات العربية الدرزية أو البلدات التي تسكنها الشرائح ذات المستوى الاجتصادي (الاجتماعي – الاقتصادي) المرتفع أو البلدات التي يسكنها نسبة عالية من المهاجرين إلى البلاد.

وبحسب الدائرة المركزية للإحصاء فإن معدل الخصوبة العام في البلاد مماثل لما كان عليه في العام 1980، حيث وصل إلى 3.14 طفل للمرأة الواحدة. وفي العام 2006 بدأ يحصل ارتفاع في المعدل، وذلك في أعقاب ارتفاع المعدل في وسط النساء اليهوديات، ليصل في العام 2016 إلى 3.16 طفل للمرأة الواحدة، وذلك رغم انخفاض معدل الخصوبة في وسط النساء العربيات.

وأظهرت المعطيات أنه في العام 2016 ولد 181,405 أطفال، بينهم 76.8% لنساء يهوديات والمصنفات “أخريات”، أما الباقي (23.2%) فكانوا لنساء عربيات. وكانت نسبة الأطفال الذكور تصل إلى 51.5%.

وأظهرت تفاصيل المعطيات أن 73.9% من الأطفال الذين ولدوا عام 2016 كانوا لنساء يهوديات، و 20.7% لنساء عربيات مسلمات، و 1.4% لنساء عربيات مسيحيات، و 1.3% لنساء عربيات درزيات، و 2.6% لنساء لم يصنفن في السجل السكاني بأي تصنيف ديني.

كما تبين أن نسبة الأطفال الذكور كانت الأعلى في وسط النساء العربيات المسلمات حيث وصلت النسبة إلى 51.7% من الأطفال المواليد، وكانت النسبة الأقل، 50.8% في وسط النساء الذين لم يكن لهن أي تصنيف ديني.

وبينت المعطيات أن نسبة الولادات لنساء في جيل أكبر من 30 عاما قد ارتفعت من 40.2% عام 2000 إلى 51.5% عام 2016، علما أن تأجيل الولادات لما بعد جيل 30 عاما هو أمر شائع في وسط دول متطورة كثيرة. وفي إيرلندا وفنلندا وإسبانيا وإيطاليا ارتفع معدل جيل الولادة إلى أكثر من 30 عاما في أواسط سنوات التسعينيات من القرن الماضي.

وأشارت المعطيات إلى أن معدل الخصوبة في وسط النساء غير المتزوجات منخفض بشكل بارز مقارنة بالولادات في إطار الزواج. ففي العام 2015 ولد 13 طفلا لكل ألف امرأة غير متزوجة، مقارنة بـ170 طفلا لكل ألف امرأة متزوجة.

وتبين أنه في الولادات خارج إطار الزواج كان هناك ميل للإنجاب في جيل أكبر مقارنة بالولادات في إطار الزواج، حيث أنه في 51% من الولادات خارج إطار الزواج كانت الأمهات في جيل يزيد عن 35 عاما، مقابل 23% في وسط النساء المتزوجات.

كما تبين أن أعلى معدل خصوبة للنساء خارج إطار الزواج وصل أوجه في جيل 35 – 39 عاما، في حين كان أعلى معدل خصوبة في وسط النساء المتزوجات في جيل 20 – 24 عاما.

وجاء أن معدل عمر النساء في الولادة الأولى كان 27.6 عاما، أما معدل عمر النساء في الولادة الثانية فكان أكبر بسنتين تقريبا، وكان معدل عمر النساء في الولادة الثالثة أكبر بسنتين من معدل الولادة الثانية.

ومنذ العام 2000، تبين أن هناك ارتفاعا حادا، نسبيا، في متوسط عمر الأم في الولادة، والذي ارتفع بعام وخمسة شهور، ووصل إلى 30.4 عاما في العام 2016. وتبين أن ارتفاع متوسط العمر ينبع من الميل المتصاعد لتأجيل الولادة الأولى إلى آخر سنوات العشرين، حيث ارتفع من 25.7 عام خلال العام 2000 إلى 27.7 عام 2016، ومن الميل إلى الولادة في جيل أكبر من 30 عاما.

إلى ذلك، أظهرت المعطيات أن 9,211 طفلا من مجمل عدد الأطفال الذين ولدوا لنساء يهوديات عام 2016، ويشكلون ما نسبته 6.9%، قد ولدوا لنساء خارج إطار الزواج، بينهن 76.2% لنساء عازبات، و 23.2% لنساء مطلقات، والباقي لنساء أرامل.

ورغم الارتفاع في نسبة الولادات في وسط النساء اليهوديات العازبات، فإن النسبة في إسرائيل تظل منخفضة مقارنة بالدول الأخرى الأعضاء في منظمة “OECD”.

وتبين أيضا أن 4.6% من مجموع الولادات في البلاد في العام 2014 كانت في حالات حمل لأكثر من جنين واحد، بينها 97% توائم.