الرئيسية >> أخبار فلسطين >> اعتقالات بالضفة وإطلاق نار صوب معسكر لجيش الاحتلال

اعتقالات بالضفة وإطلاق نار صوب معسكر لجيش الاحتلال

راديو نغم :

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، حملة اعتقالات بالضفة الغربية المحتلة، فيما صادرت مبالغ مالية بزعم أنها توظف لمقاومة الاحتلال، كما وصادرت تسجيلات كاميرات مراقبة من عدة محال في الشارع الرئيس بنابلس.

وأفاد شهود عيان أن دوريات الاحتلال اقتحمت حي المساكن الشعبية في نابلس بعد منتصف الليلة وداهمت محال ومنشئات تجارية وصادرت كاميرات مراقبة، علما بأنها داهمت محلات أخرى خلال اليومين الماضيين في المنطقة الشرقية من المدينة.

وداهمت قوة للاحتلال مخيم عين سلطان في أريحا واعتقلت كل كرم ناصر فواز عايد ومعين عكيلة وعميد اكتفي وحمزة جمال هديب.

وزعم الاحتلال اعتقاله ثلاثة شبان قبل إلقائهم زجاجات حارقة على “شارع 90” قرب مدينة أريحا.

واقتحمت أيضا منطقة سنجر بمدينة دورا جنوب الخليل وداهمت عددا من المحال التجارية.

وصادرت قوة للاحتلال تسجيلات كاميرات المراقبة في حي البالوع ببيتونيا غرب رام الله عقب اقتحامها الحي.

وداهمت قوات الاحتلال داهمت عددا من المنازل في شارع الباشا وحي رأس العين، وفتشتها وعاثت فيها فسادا.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان من بلدة بيت دجن شرق مدينة نابلس، أثناء توجههم للعمل.

وواصل جيش الاحتلال ملاحقة العمال الفلسطينيين بزعم محاولة الدخول على البلاد دون تصاريح، حيث اعتقلت قوات الاحتلال 21 فلسطينيا، بزعم الدخول على البلاد دون تصاريح عمل.

وحسب شهود عيان، فإن دورية للاحتلال اعتقلت الشبان يوسف وسيف خالد كنعان أبو ثابت وياسر عدنان كنعان أبو ثابت، أثناء مرورهم بطريق مستوطنة “إيتمار”، وفرضت عليهم غرامات مالية قدرها 3500 شيكل.

إلى ذلك، أطلق مسلحون النار، الليلة، على موقع لجيش الاحتلال قرب مستوطنة “بساغوت” شمال مدينة البيرة قرب مدينة رام الله.

وأعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال العثور على فوارغ طلقات نارية دون وقوع إصابات.

وانتشرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال في المنطقة، وشرعت بأعمال تمشيط بحثا عن المهاجمين.

وهذا الحادث هو الثاني من نوعه خلال يومين بعد إطلاق النار على برج للاحتلال أول أمس على حاجز حوارة جنوب نابلس.

كما أعلن الجيش صباح اليوم الأحد، عن اعتقاله لفلسطيني اجتاز السياج الحدودي شمالي قطاع غزة، وذلك بعد وقت قصير من اعتقال آخر.

وزعم أنه “عثر بحوزة الفلسطيني على سكين وقنبلة يدوية، وأنه كان ينوي تنفيذ عملية في المكان”.

وأشار إلى أنه جرى نقله إلى التحقيق لدى جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”.